اين توجد اكبر نسبة من الماء

توجد اكبر نسبة من الماء في المحيطات

من الصعب تخيل ذلك، ولكن من بين إجمالي إمدادات الماء على كوكب الأرض البالغة حوالي 332 مليون ميل مكعب من الماء، توجد حوالي 97% من إجمالي إمدادات الماء على كوكب الأرض في المحيطات. توجد حوالي 2% من إجمالي إمدادات الماء على كوكب الأرض في القمم الجليدية والأنهار الجليدية. حوالي أقل من 1% من الماء الموجود على كوكب الأرض هو الماء العذب. كما يوجد جزء قليل من الماء على شكل بخار ماء في الغلاف الجوي.

توجد في المحيطات أكبر نسبة من الماء في العالم حوالي 97% من إجمالي إمدادات الماء في العالم. أما النسبة المتبقية القليلة من الماء في العالم، حوالي 3% موزعة في العديد من الأماكن المختلفة مثل الأنهار الجليدية والجليد والمياه الجوفية والأنهار والبحيرات وفي الغلاف الجوي.

وفقًا لهيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية، هناك حوالي 332519000 ميل مكعب من الماء على كوكب الأرض. الميل المكعب هو حجم المكعب بقياس ميل واحد لكل جانب من جوانب المكعب. من بين هذه النسبة الضخمة من الماء، هناك حوالي 321003271 ميل مكعب من الماء في المحيطات وفقًا للمركز الوطني للبيانات الجيوفيزيائية.[3]

حقائق سريعة حول الماء

  • يغطي الماء حوالي 71% من سطح الأرض.
  • توجد حوالي 322 مليون ميل مكعب من الماء في الأرض.
  • توجد حوالي 320 مليون ميل مكعب من الماء في الأرض في المحيطات.
  • 97% من إجمالي الماء في الأرض موجودة في المحيطات.
  • 97% من إجمالي الماء في الأرض هي من المياه المالحة.
  • 3% من إجمالي الماء في الأرض هي من المياه العذبة.
  • 5% من إجمالي الماء العذب في الأرض محتجز في الأنهار الجليدية والقمم الجليدية والغلاف الجوي والتربة أو ملوث أو محتجز تحت سطح الأرض بحيث لا يمكن استخراجه بسهولة.
  • 5% من إجمالي الماء في الأرض متوفر من المياه العذبة.[1]

أين توجد ماء الأرض

توجد الماء على كوكب الأرض في كل مكان تقريبًا فوق الأرض في الهواء والغيوم، وعلى سطح الأرض في الأنهار والبحار والمحيطات والجليد وكل الكائنات الحية، وتحت الأرض في الآبار والينابيع والكهوف والدحول.

فيما يلي شرح تقديري لأماكن وجود الماء على كوكب الأرض. من المعروف أن دورة الماء تصف حركة الماء على الأرض. لذلك فإن المعلومات التالية تمثل أماكن وجود الماء على الأرض في هذا الوقت بالتأكيد. ولا شك أن الأماكن والأرقام التالية سوف تكون مختلفة بعد مرور آلاف أو ملايين السنين.

من بين إجمالي نسبة الماء في الكرة الأرضية البالغة حوالي 332 مليون ميل مكعب من الماء، أكثر من 97% من الماء الموجود على كوكب الأرض هو من المياه المالحة. ومن بين إجمالي إمدادات المياه العذبة الموجودة على كوكب الأرض، توجد أكثر من 68% من المياه العذبة محتجزة في القمم الجليدية والأنهار الجليدية وحوالي 30% من المياه العذبة في الأرض.

في الحقيقة، تشكل مصادر المياه السطحية العذبة مثل الأنهار والبحيرات حوالي 22300 ميل مكعب أي حوالي 93100 كيلومتر مكعب من الماء. تمثل هذه النسبة من المياه السطحية العذبة نسبة قليلة وضئيلة جدًا من إجمالي حجم الماء على كوكب الأرض. ومع ذلك، تعتبر الأنهار والبحيرات هي مصادر الماء المستخدمة من قبل الناس في كل يوم.[2]

مصادر الماء المختلفة

عندما نفهم المصادر المختلفة للماء، سوف ندرك مدى محدودية الماء العذبة. بغض النظر عن كمية الماء الموجودة على كوكب الأرض، فإن القليل من الماء مناسب فقط للاستهلاك.

ماء المحيطات
من المعروف أن المحيطات هي مصدر كبير للماء. ومع ذلك، من غير المعروف من قبل معظم الناس أن ماء المحيطات على الرغم من أنها تشكل حوالي 97% من إجمالي الماء في الكرة الأرضية، إلا أن ماء المحيطات غير صالحة للشرب بسبب مستويات الملح فيها.

تحتوي ماء المحيطات على كمية كبيرة من الملح والشوائب. حيث تتطلب ماء المحيطات عدد من العمليات والإجراءات المختلفة مثل عملية تحلية الماء من أجل جعل الماء صالح للاستهلاك والشرب.

علاوًة على ذلك، يمكن تطبيق عملية التناضح العكسي أيضًا. كما يمكن إزالة جزيئات الملح والجزيئات الأخرى بسهولة بعدة طرق مختلفة. ولكن، تعتبر هذه الطريقة ملائمة ومناسبة.

يجب مرور الماء المالح عبر مرشحات مسام مجهرية من أجل التخلص من جزيئات الملح والجزيئات والميكروبات الأخرى. ومع ذلك، تحتاج هذه العملية إلى طاقة كبيرة وهي عملية مكلفة للغاية.

وهكذا، نرى أن ماء المحيطات متوفرة وغزيرة. ولكن، تتطلب ماء المحيطات الكثير من الطاقة والمال أيضًا من أجل تصفيتها وترشيحها. ولذلك، من الصعب استهلاك هذه الماء.

المياه السطحية
المياه السطحية هي عبارة عن مصطلح واسع تشمل كل المياه المجمعة على الأرض، على سبيل المثال، البرك والأنهار والبحيرات والمحيطات وغير ذلك.

المياه السطحية هي أكثر مصادر الماء المستخدمة. حيث تمثل المياه السطحية على الأقل حوالي 80% من الماء المستخدم من قبل الكائنات الحية.

في الحقيقة، تساهم طبقات المياه الجوفية في الحفاظ على مستوى المياه السطحية. وبما أن المياه السطحية موجودة في وفرة وكثرة وواحدة من أسهل مصادر الماء للوصول إليها، فقد تمت إساءة استخدام المياه السطحية فترة طويلة.

كما تتعرض المياه السطحية إلى التلوث بسبب بعض الممارسات والنفايات الصناعية. لذلك، يجب تولية عناية كبيرة بالمياه السطحية.

المياه الجوفية
المياه الجوفية هي عبارة عن مصطلح واسع تشمل كل المياه المجمعة تحت طبقة التربة تحت الأرض. توجد المياه الجوفية في التربة والآبار والينابيع والكهوف والدحول والصخور وغير ذلك.

وتأتي المياه الجوفية بعد المياه السطحية من حيث أكثر مصادر الماء المستخدمة. حيث تمثل المياه الجوفية حوالي 30% من الماء المستخدم من قبل الكائنات الحية.

وقد أدى سوء استخدام المياه الجوفية إلى استنزاف المياه الجوفية. وقد أصبح هذا الأمر مصدر قلق بسبب الإفراط الكبير في الاستخدام. في حال استمرار هذا الأمر، يمكن أن يؤدي ذلك إلى آثار خطيرة مثل انخفاض مستوى المياه الجوفية وفي ذلك الوقت سوف يكون الحل أصعب بكثير.

الجليد وذوبان الجليد
تعتبر القمم الجليدية والأنهار الجليدية مصادر كبيرة للماء. ومع ذلك، تعتبر عملية جعل ماء القمم الجليدية والأنهار الجليدية مناسبة للاستهلاك صعبة ومكلفة للغاية. ومع ذلك، تحتوي هذه القمم الجليدية والأنهار الجليدية على 70% على الأقل من المياه التي قد نستهلكها.

علاوًة على ذلك، تعتبر القمم الجليدية والأنهار الجليدية مصدر مهم جدًا من أجل تنظيم مناخ الأرض ودرجة حرارة الأرض. لذلك، من الضروري الحفاظ على هذا المصدر للماء من أجل ضمان مستقبل أفضل.[4]

زر الذهاب إلى الأعلى
error: