اشارات الجن اثناء الرقية

حكم الذهاب للمعالج بالقران

المس الشيطاني أو المس بالجان هو أن يتلبس أحد الشياطين جسد شص فيمرضه ويصيبه بالسقم، وهناك أسباب مختلفة لحدوث المس منها الرغبة في أذي الشخص أو العشق، أو بسبب السحر، وتعد الرقية الشرعية من كتاب الله تعالى والسنة النبوية الشريفة علاج للسحر والمس.

والتداوي بالقرآن الكريم من علامات المس والسحر والحسد جائز شرعًا، كما اتفق العلماء وهو لا ينافي أبدًا التوكل على الله عز وجل بشرط أن نطلب الرقية من أهل الصلاح المشهود لهم بالتقوى وأن يكون من أهل العلم، وأن يستخدم القرآن الكريم والسنة النبوية فقط في العلاج، ولا يستخدم طلاسم أو كلمات غير مفهومة على المريض للتواصل مع الجن العارض.

ويجوز أن يرقي الإنسان نفسه بنفسه، لكن في حالات كثيرة قد يصبح المريض مريض بشدة أو مغلوب على أمره ويصرفه الشيطان عن رقية نفسه، وفي تلك الحالة يحتاج لراقي.

وقبل استخدام الرقية الشرعية على المريض المصاب بمس الجن أو السحر يجب أن يكون موافق على الرقية الشرعية، وفي حالات كثيرة يحاول الشيطان أن يقنع المريض بأنه ليس ممسوس ليثنيه عن طلب العلاج.[1]

ما هي اشارات الجن عند الرقية

إن الإنسان المصاب بالمس أو السحر أو العين، قد يشعر بأعراض نفسية وجسدية أيضًا وهذه الأعراض قد تصاحبه طوال الوقت، ومن أعراض الجن العامة التي قد يشعر بها المريض:

  • حدوث نوبات صرع وتخبط للمريض.
  • الخوف وحب العزلة.
  • الصداع المستمر.
  • الأرق والقلق أو الكوابيس المخيفة في المنام مثل وجود حيوانات تطارده.
  • الشعور بأن كل من حوله يكرهونه ويريدون إلحاق الأذى به.
  • أن يكره أهله وتنقلب حياته بشكل سيء.

وعندما يقوم الراقي بتلاوة آيات الرقية على المريض قد تظهر علامات يكتشف بها الراقي أن هذا الإنسان مصاب بالفعل بمس أو سحر، ومن علامات الجن عند تلاوة آيات الرقية الشرعية على المريض:

  • أن يصرع المريض مباشرة

قد يبدأ المريض في التشنج ويصرخ الجن بداخل المريض مباشرة بعد تلاوة القرآن الكريم والآذكار، وقد يتكلم على لسان المريض، وفي تلك الحالة على الراقي أن يتحدث مع الجن (ويسمى بالعارض)، لكن بحرص ولا يفرط في الحديث معه دون داعي.

ويجب أن يعرف منه إذا كان سبب دخوله جسم المريض سحر، فإذا كان قد دخل بسبب سحر داخلي أكله أو شربه المريض فعليه أن يأمره باستفراغ السحر، وإن كان خارجي فيأمره أن يخبره بمكانه.

إذا كان السحر خارجي وعرف الراقي مكانه فعليه أن يتلفه بحذر وهو مستعين بالله تعالى، ويأمر العارض أن يخرج من المريض طاعة لله عز وجل.

  • حضور العارض

قد لا يصرع المريض لكن يحضر العارض، وقد يكون الحضور نوعان، وهما:

حضور كلي: وعلاماته أنه  يسبب فقدان المريض لوعيه.

 حضور جزئي: ومن علاماته :

-أن يظهر في اليد أو في الصدر أو على لسان المريض.

 -وقد لا يتحدث لكن علاماته تكون واضحة جدًا مثل أن يهتز المريض بقوة

-أو يبكي بلا سبب أو خروج الدموع من وسط العين.

أو الضحك الهستيري والتهكم.

-أن يحدث انقلاب العينين واحمرارهما في وقت الرقية.

-أو طرف العينين طرفًا شديدًا.

-أو انتفاخ البطن.

-أو خروج أصوات من المعدة والشعور بآلام قاسية فيها.

وقد يكون لكل جان علاماته الخاصة به عند حضوره، وقد تظهر تلك العلامات لراقي ولا تظهر لراقي آخر .

  • أن لا يظهر شيء على المريض

في الحالة الثالثة قد لا يشعر المريض بأي شيء عند قراءة الرقية الشرعية عليه، ويجب  على الراقي أن يعيد قراءة آيات الرقية مرارًا وتكرًا، ففي بعض الحالات يكون المريض مصاب بتأثير السحر فقط مثل التأثير على طبيعة الإنسان أو إصابته بالحزن والقلق فقط أو التنميل لكنه لا يظهر للراقي.

 فإن لم يظهر علي المريض شيء بعد عدة محاولات من الرقية، فعلى الراقي مراجعة طبيب فقد يكون هذا الإنسان غير ممسوس لكنه مصاب بمرض عضوي يحتاج لدواء.

وفي تلك الحالة يجب أن يواظب المريض أيضًا على قراءة الكريم فهو شفاء من كل داء وأيضًا يجب أن يداوم على الصلاة والذكر وقراءة سورة البقرة ، وهذا أمر يجب أن يداوم عليه كل مسلم في الواقع وليس الممسوس فقط لأن فيها شفاء روحي ورحمة.

وفي الواقع فإن مراجعة الطبيب قبل الرقية أيضًا أمر ضروري للتأكد من أن هذا الشخص ليس مصاب بمرض عصبي جسدي يسبب له حدوث حركات أو تشنجات لا إرادية مثل الشلل الرعاش.

ومن الأمور التي يجب أن يستعين بها الراقي في علاج المس بعض الأمور التي وردت في السنة النبوية الشريفة مثل سورة البقرة والأيات الأولى من سورة الصافات، وآيات التهليل وغيرها من الآيات القرآنية التي استخدمها الرقاة من قبل.

وأيضًا يجوز للراقي الاستعانة ببعض المواد من الطب النبوي، مثل :

  • ماء زمزم.
  • الحبة السوداء.
  • ورق السدر.
  • العسل.
  • زيت الزيتون.
  • الحجامة.[2]

تحريك اليد اثناء الرقية

وتعد حركة اليد من العلامات التي يقوم المريض عند علاجه بالرقية الشرعية، وكل علامة وإشارة من تلك الإشارات لها معنى يعرفه الراقي، ويجتهدوا لتفسيرها، ويستدلوا بها على نوع الجن أو السحر الذي أصاب المريض، وهذه بعض التفسيرات لإشارات الجن عند الرقية الشرعية:

  • رفع السبابة فقط مع عدم القدرة على التحكم بالجسم

تعني أن الجن يحاول أن يخبر الراقي أنه مسلم ويشهد شهادة التوحيد لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.

وقد يحاول الجن أن يخدع الراقي بتلك الحركات، لكن الراقي إذا استمر في الرقية قد يكتشف أنه كاذب، وأن تلك الحركات مجرد حركات تمثيلية ليتوقف عن الرقية.

  • رفع إصبعي الخنصر والسبابة

يمكن أن يقوم الشخص المرقي برفع إصبعي السبابة والخنصر إما بيديه الاثنين أو بيد واحدة، وهي تعني أنه شيطان خبيث، ومن معلومات عن الجن أن هذا النوع يمكن أن يستقر في أماكن مختلفة من الجسم، لكن تركيزه يكون في الدماغ أو البطن، وتأثير هذا الجن في الجسد يكون أقوى من غيره.

والمرضى بهذا المس تجدهم دائمًا يحبون اللون الأسود، سواء في الملابس أو في غيرها.

ومن آيات الرقية التي تؤثر في هذا الجن تكرار الأذان لأنه لا يحب الأذان.

أيضًا فإن الصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام تؤثر فيه، لذلك فإن الشخص المصاب بمس من هذا النوع يفضل أن يضع سماعه بأذنيه بها تسجيل للآذان وأن يصلي على النبي عليه الصلاة والسلام بكثرة مع ترديد الأذكار بكثرة، وقد تفيد الحجامة أيضًا في علاج هذا الشخص.

رموز الجن باليد

إذا فتح المريض جميع أصابع يده بحركة لا إرادية منه، فهذا يعني أنه مصاب بسحر، وإذا صاحب انفراج الأصابع بكاء فقد يكون المريض مصاب بمس قرين والله أعلم، ومن علامات اليد الأخرى:

  • حدوث انفراج في الخنصر

وهذا قد يعني أن المريض مصاب بسحر ربط والله أعلم.

  • إذا حصل انفراج في الخنصر والشاهد

سواء كان كبير أو صغير فيفسره الراقي بأن الشخص مصاب بسحر عام.

  • انفراج السبابة بقدر خمس درجات

أو إذا انفرج السبابة انفراج كبير يعني المس بالجن العاشق والله أعلم.

وهناك حركات أخرى كثيرة، وقد يحدث تداخل بين حركات الأصابع، ويجب أن يكون من يقوم بترجمة وفهم تلك الحركات هو إنسان من أهل العلم والتقوى، وذو خبرة حتى لا يسبب ضرر للمريض.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: